طلاب سوريا
اهلا بك زائرنا الكريم في منتدى طلاب سوريا
إذا كانت هذة هي زيارتك الأولى فتفضل بالتسجيل
في المنتدى كي تستطيع المشاركة فيه

مشفى أطفال الحسكة ضغط كبير ونقص في الكوادر والأجهزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مشفى أطفال الحسكة ضغط كبير ونقص في الكوادر والأجهزة

مُساهمة من طرف xelat في 31.01.11 11:38

اشتكى مجموعة من المواطنين على الخدمات المقدمة في مشفى أطفال الحسكة معتبرين أن الخدمات "تكاد تكون معدومة فيها" وأن كثيراً من "المخالفات تتم في المشفى" ولا سيما في قسم الحواضن الذي "لا يستقبل الكثير من حالات الأطفال الخدج " .


بدورها إدارة المشفى ردت على هذه الاتهامات بانه يوجد نقص حاد في الكوادر والضغط الكبير على المشفى كونه المشفى التخصصي الوحيد في المحافظة .



نقص في الخدمات وجودة مقبولة

وانثاء زيارتنا التقينا والد المريض محمد عبد الفتاح قال " إن الخدمات المقدمة في المشفى جيدة إلى حدٍ كبير إلا أننا نتحمل أعباء المصاريف الخاصة بالتحاليل الطبية غير المؤمنة والتي تكلفنا مبالغ هي فوق طاقتنا فيما ناقضه والد الطفلة ريم بالقول " إن الخدمات ممتازة ورعاية الممرضين والأطباء أكثر من رائعة وهي تكاد تتميز عن خدمات العديد من المشافي الخاصة " .

ليردف والد الطفل محمد ويسائل " عن أسباب عدم افتتاح قسم العناية المشددة رغم تأكده من جاهزيته .."



ويتابع في عرض المشاكل التي يعاني منها المشفى "نعاني الأمرين من الروائح في المشفى بسبب تواجد دورات المياه بالقرب من غرف المرضى وتعطل في الأجهزة .. وتعامل مقبول من العاملين في المشفى ولكن يتصف بعضهم بالعنجهية وسوء التعامل " ..



وتحدث والد الطفل أحمد أنه وخلال أقل من شهر تكلف بمبلغ تجاوز الأربعين ألفاً بسبب "عدم استقبال قسم الحواضن لطفله بذريعة الدور" ، متهماً إدارة المشفى أنها "تكيل بمكيالين ولا تتبع سياسة الدور" ، كما أنها "لا تراعي حراجة وضع الطفل المصاب الذي هو بأمس الحاجة لهذه الحواضن مما يضطر بالكثيرين لإنقاذ حياة أبنائه ودخول مشفى خاص " .



نقص حاد في الكوادر وضغط كبير

مدير المشفى الدكتور حسين حنيف رد على هذه الشكاوى بالقول لسيريانيوز " إنه ورغم اتساع المساحة الجغرافية التي تقوم مشفى الأطفال بتخديمها كونه المشفى التخصصي الوحيد وهو عبارة عن مستوصف قديم من طابق واحد تم تحويله إلى مشفى للأطفال " .



ولفت الحنيف " إن المشفى يعاني من ضغط كبير مشيراً " إن إدارة المشفى تضطر إلى وضع ثلاثة أطفال على سرير واحد مبيناً " أن الشهر الأخير من العام الفائت وصل عدد المراجعين للمشفى 19716 مراجعا قبل منهم 1062 مراجعا وهو عدد كبير جدا قياسا على إمكانات المشفى ".



ولفت حنيف " إن إدارة المشفى تحاول على عكس المشافي الأخرى في الكثير من المحافظات استقبال الأطفال حتى إذا كانت الأسرَّة مشغولة وذلك مراعاة من إدارة المشفى للوضع المادي في المحافظة في ظل موجة الجفاف الحادة التي تضرب البلاد " ..



وأضاف مدير المشفى " إن المشفى تعاني من قلة الكادر ولا يوجد سوى أربعة أطباء إضافة لطبيب خامس يداوم يوم واحد في الأسبوع وهذا العدد لا يلبي حاجة المشفى إضافة إلى النقص الحاصل في عدد الممرضين " .



وبرر الحنيف الشكوى المتعلقة بالنظافة " بعدم التزام متعهد النظافة بالشروط الخاصة بعقد النظافة الأمر الذي دعانا إلى الاعتماد على موظفين والعاملين في المشفى لتأمين النظافة المطلوبة وتسطير كتاب لمديرية الصحة لفسخ عقده " .


وطالب مدير المشفى " بزيادة أعداد المقبولين في المعهد الصحي لتلبية حاجة المشافي والمراكز الصحية والمستوصفات خاصة أن العدد الأكبر من الخريجين هم من الشباب الذين يتخرجون ويلتحقون بخدمة العلم مما يخلق فجوة في العمل يسبب نقص الكادر " .



ولفت الحنيف " إنه تم توسيع المشفى منذ فترة ليرتفع عدد الحواضن من 5 إلى 15 وتم إحداث قسم للتلاسيميا وآخر للعناية المشددة إضافة لطابق ثاني تم تخصيصه للإداريين و المشفى مؤلف من 6 غرف تضم 6 أسرَّة خصص منها غرفة لأصحاب الأمراض المعدية " .



وأرجع مدير المشفى أسباب عدم افتتاح قسم العناية المشددة " لعدم اكتمال الأجهزة المطلوبة وتوفر الكادر الذي سيؤمن قبل نهاية الشهر وسيتم افتتاحه بشكل رسمي " .

مبينا " أن المشفى تقدم كل الخدمات من تحاليل طبية وأدوية وتصوير شعاعي وجهاز الإيكو وبشكل مجاني فالصيدلية الموجودة في المشفى تعمل على مدار 24 ساعة وتقدم الدواء لجميع المراجعين لافتا " إلى أن الأجهزة الموجودة بالمشفى جودتها جيدة وتضاهي الكثير من المخابر الخاصة " .



أما بالنسبة لدورات المياه وتواجدها بالقرب من غرف المرضى قال " يعود ذلك لطبيعة المكان فلا يوجد مكان لها وهي متوضعة منذ زمن علما أن هناك دورات خارج المبنى " .

ورد على الشكوى المتعلقة بعدم استيعاب الحواضن لأعداد الأطفال الخدج واضطرارهم للجوء إلى المشافي الخاصة بالقول " إن هذا الأمر يعود إلى الضغط الكبير الحاصل على هذا القسم وسياسة الدور المعتمدة في هذا القسم والتي لا تعجب الكثيرين فيضطرون للجوء إلى المشافي " .



وكشف الحنيف " عن وجود موافقة لإحداث مشفى أطفال جديد يستوعب 200 سرير يتم العمل على بنائه الآن لإنهاء حالة الضغط على المشفى "



300 مريض في 6 ساعات

الدكتورة سوزان محمد أحد الأطباء المقيمين في المشفى قالت : " إن اكبر مشكلة يعاني منها المشفى قلة الكادر ولاسيما الأطباء المقيمين مما يسبب ضغط كبير علينا كأطباء وعلى المشفى ".

وعبرت المحمد عن هذا الضغط بالقول " خلال تواجدي في المناوية وفي ظرف ست ساعات عالجت 300 مريض مسجل وبالتالي من الطبيعي ألا يأخذ المريض حقه وألا نقدم المطلوب في مثل هذه الحالات وبالتالي المريض لا يأخذ حقه كون الضغط واقع علينا وعليه " .



وكشفت المحمد عن أن من المشكلات الني يعاني منها المشفى " تتعلق بوعي الناس فالكل يراجع المشفى حيث يتجاهلون دور المستوصفات والمراكز الصحية ويتوجهون الى المشفى مشددين على ضرورة أن تتم معالجتهم في أقصى مدة دون مراعاته الدور أو الحالات الحرجة لبعض المرضى " .



وتساءلت الطبيبة المناوبة " عن أسباب عدم افتتاح قسم العناية المشددة المجهز منذ أكثر من سنتين رغم انه جاهز من حيث الكادر لاسيما المخدرين المتواجدين والبالغ عددهم ثلاثة والأجهزة كذلك " .

مبينة " إلى أن هناك عددا من الأجهزة المعطلة لاسيما جهاز الآنبو والسكشن " مشيرة أن " المشفى تم ترميمها خارجياً من حيث البناء إلا أن هناك الكثير من الأجهزة والخدمات غير متوفرة حتى الآن الأمر الذي يخفف من حجم الخدمات المقدمة من المشفى للمواطنين " .



44 ممرض ونقص الكادر أكبر المشاكل

رئيسة الممرضات في المشفى صافية عبد الرحمن عرب قالت " إن الضغط الكبير الحاصل في المشفى سببه أن عدد الطاقم الطبي مؤلفا من 44 متوزعين مابين ممرضين وممرضات وقابلة قانونية يتم توزيعهم على مدار اليوم ".



مضيفة " أنه ليلاً لا يوجد سوى ثلاث ممرضين في جميع الأقسام إضافة لوجود ممرضتين على مدار الساعة في قسم الحواضن لافتة " أن أقسام المشفى تتألف من أقسام الحواضن تلاسيميا إسعاف والعناية التي لم تفتتح بعد وهي معاناة كبيرة بالنسبة لنا إلا أن الأجهزة والكادر غير موجود " .



وأشارت عرب " أن المشفى رغم قلة كادرها الطبي إلا أنها تقوم بخدمات مميزة من الناحية الطبية " متحدثة عن " الطفلة بدرية إبراهيم التي تم علاجها في مشافي دمشق إلا أنهم قالوا لها إن وضعها ميؤس منه ولا يمكن علاجها لكنها دخلت المشفى بعد ذلك وقدم العلاج لها بشكل كامل وشفيت بشكل تام ".



واقترحت رئيسة الممرضات حلاً لمشكلة النقص الحاد في الكوادر بالقول " إن الحل يكون بفرز ممرضة واحدة كيوم في الأسبوع من ممرضات المراكز الصحية في المدينة والتي يصل عددهن إلى سبع ممرضات ولا يوجد أي ضغط على هذه المراكز مشيرة أن المشفى يقبل يوميا من 50 الى 90 حالة وتستمر إقامة بعضهم أكثر من ثلاثة أيام والحالات الحرجة أكثر
avatar
xelat
مشرف المنتدى
مشرف المنتدى

عدد المساهمات : 149
الموقع : http://tllabsyria.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى